εïз`•.¸.•´احــلــى البنــوتــات للبـنات فقـط`•.¸.•´εïз

εïз`•.¸.•´احــلــى البنــوتــات للبـنات فقـط`•.¸.•´εïз

*¸.•´¯`•.¸هذا المنتدى تحت إشراف : Norhan Ahmed¸.•´¯`•.¸*
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءس .و .جمكتبة الصوربحـثاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بطيء و لهلوبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Norhan Ahmed
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 695
نقاط : 1371
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 03/06/2011
العمر : 18
الموقع : http://a7laelbanat2012.forumegypt.net
المزاج المزاج : HaPpY

مُساهمةموضوع: بطيء و لهلوبة    الإثنين يوليو 11, 2011 5:32 am

السلام عليكم

قصة : ( بطيء و لهلوبة )

لم يكن ( بطيء ) الجرار العجوز , يسير بسرعة كبيرة ...

مثل . ( لهلوبة ) السيارة الرياضية التي كانت دائمة السخرية منه ...

والاستهزاء من بطئه . وتقول له وهي تطلق بوقها ..(( بيب ! بيب ))

أثناء هبوطها الطريق بأقصى سرعة : / انظر إلي كيف أترك أثراً على الشارع !!

ويصيح حمدون المزارع بهلع . " لقد أخفت دجاجاتي المسكينه حتى هربت !!

ويضيف الجرار ( بطئء ) " لقد أرعبت الحملان أيضاً !!

لكن . ( لهلوبة ) لم تكن تعبأ بأحد ...

وبدأت السماء تمطر . واستمر المطر يهطل من الصباح حتى المساء ...

واضطر الجرار الكبير أن يبطئ من سرعته أكثر و أكثر فوق الأرض الموحلة ...

وقالت . ( لهلوبة ) بزهو : " مسكين الجرار ( بطيء )

أنا أستطيع أن أسير بسرعة في المطر أو غير المطر !!

وفجأة سبلاش ! واندفعت ( لهلوبة ) مباشرة وسط بركة ماء واسعة !!

وتناثرت المياه الموحلة فوق الخراف المسكينه بينما بوق ( لهلوبة )

لا يكف عن الإزعاج (( بيب ! بيب ! بيب ! بيب ! بيب !))

وجعلت مياه المطر الطريق زلقاً للغاية ....

و ( لهلوبة ) مستمرة في السير السريع . وها هي الآن تنحرف يميناً ويساراً ..

والبوق يدوي (( بيب ! بيب )) وبدأت تحاول أن تخفف من سرعتها ...

لكنها لا تستطيع حتى أن تتوقف . وصاح المزارع : أنتبهي ! المستنقع أمامك ..

لكن التحذير جاء متأخراً . و طااااااخ !! وسقطت ( لهلوبة ) في الماء تماماً ..

وقال حمدون المزارع " تعال هنا أيها الجرار ( بطيء )

وقاده المزارع حتى حافة المستنقع .. وربط طرف حبل في خطاف الجرار الأمامي ...

وربط الطرف الآخر في مصد ( لهلوبة ) وصاح المزارع " والآن شد بقوة أيها الجرار !!

واستمتع الجرار ( بطيء ) بسحب ( لهلوبة ) خارج المستنقع ....

وأسعده أكثر أن يستمر في جرها طول الطريق على نغمة بوقة الخشنة ...

(( توت ! توت ! توت )) .. وهو يقول لها ....

الآن يا ( لهلوبة ) أنا أسير أسرع منك كثيراً ...

وقال المزارع لنفسه !! من كان يظن أن ( لهلوبة ) سوف تحتاج إلي ( بطيء ) ؟؟

صحيح .... يوم لك .... ويوم عليك ....

~~~~~~النهاية ~~~~~~~~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7laelbanat2012.forumegypt.net
 
بطيء و لهلوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз`•.¸.•´احــلــى البنــوتــات للبـنات فقـط`•.¸.•´εïз :: *...القصص والروايات...*-
انتقل الى: